رئيس التحرير هيثم سليمان مدير التحرير محمد سليمان
آخر الأخبار
شركة «Just» للتطوير العقاري تتعاقد مع «Identity» لتقديم خدمات استشارية متكاملة لمشروع Legacy بالعاصم... «آي صاغة»: 150 جنيهًا ارتفاعًا في أسعار الذهب وعيار 21 يسجل 3150 جنيهًا بنك  مصر يلتقي برواد الأعمال المشاركين في الدورة الثانية من برنامج مسرع نمو الشركات الناشئة "تقدر" دل تكنولوجيز تدعم الشركات لتعزيز بيئة العمل عبر تقنيات الذكاء الاصطناعي الجديدة للعام الرابع على التوالي.. "البريد المصري" يفوز بجائزة التميز من اتحاد البريد العالمي "المصرية للاتصالات" و "إريكسون" تحققان إنجازًا تقنيًا جديدا بنجاح اختبار الجيل الخامس في العاصمة الإ... البنك الأهلي المصري و OPay يتعاونان لتقديم خدمات دفع وتحصيل إلكترونية متطورة عبر الأهلي موبايل تحالف A2Z و Enjaz و Home...رحلة استثنائية نحو النجاح في معرض هذي مصر بدبي المصرية للاتصالات وهواوي تنجحان في تنفيذ أول شبكة ألياف ضوئية على هامش مؤتمر برشلونة العالمي MWC 2024: المصرية للاتصالات تتعاون مع هواوي استعدادًا لإطلاق تقنية ا...

مديرة صندوق النقد الدولي تُتوقع تراجع حدة التضخم في العام القادم

توقعت كريستالينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي أن معدلات الفائدة ستنخفض عالميا بحلول منتصف العام الجاري، وذلك بعد موجة من صعودها بهدف حصار التضخم.

وخلال حديثها في حوار أجراه ريتشارد كويست من شبكة “CNN”، الإثنين، ضمن القمة العالمية للحكومات المنعقدة في دبي: “بحلول منتصف العام الجاري سنشهد انخفاضاً في معدلات الفائدة على مستوى العالم”، مضيفة: “إذا بات هذا الهبوط المرن واقعيًا، ستنخفض المعدلات وفق توقعاتنا”.

ومع تراجع التضخم الآن في الكثير من الاقتصادات المتقدمة والناشئة على مستوى العالم، تحول الاهتمام إلى متى يجب أن تبدأ البنوك في خفض أسعار الفائدة لتحفيز الاستثمار والنمو الاقتصادي.

وأبقى الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والبنك المركزي الأوروبي ومصارف أخرى أسعار الفائدة مرتفعة في الأشهر الأخيرة في محاولة لإعادة التضخم إلى المستوى المرجو عقب الارتفاع في الأسعار بعد وباء كوفيد.

وفي وقت سابق هذا الشهر، قالت جورجييفا، إن صندوق النقد يرى خطرا أكبر على الاقتصاد العالمي في حال بدأت البنوك المركزية خفض أسعار الفوائد بشكل مبكر أكثر مما إذا تحركت في وقت متأخر “قليلا”.

وقالت جورجييفا في تصريحاتها السابقة: “ألقى فريقنا بنظرة على التاريخ، والنتيجة التي توصل إليها هي أن خطر التخفيف المبكر (لأسعار الفائدة) أعلى مقارنة بأن تكون متخلّفا قليلا”.

وحثت مديرة الصندوق على العودة إلى البيانات والتصرف بناء عليها.

اترك تعليقا