رئيس التحرير هيثم سليمان مدير التحرير محمد سليمان
آخر الأخبار
انخفاض طفيف في سعر الدولار ليسجل 47.20 جنيهاً بمنتصف تعاملات البنوك المصرية اليوم مصر تتصدر الجهود الإقليمية لحماية الملاحة البحرية فى البحر الأحمر محمد سعده: مد العمل بقرار إعفاء بعض السلع المستوردة من الضريبة الجمركية يعمل على توفر السلع واستقرار... مذكرة تفاهم بين المركز الوطني للاستعداد لطوارئ الحاسبات والشبكات EG-Cert وسايبر إكس Cyberx لتعزيز ال... «كود للتطوير» تطرح «North Code» أول مشروعاتها بالساحل الشمالي باستثمارات ملياري جنيه أملاك للتمويل - مصر توقع عقد تمويل بقيمة 200 مليون جنيه مع إي چي بنك - البنك المصري الخليجي لخلق بيئة عمل مبتكرة شراكة استراتيجية بين "ريبورتاج العقارية" و"موبيكا" للأثاث «آي صاغة»: تقلبات سعرية بأسواق الذهب العالمية والأوقية تتراجع بنسبة 3.4 % خلال أسبوع «المصرية جروب» تقيم احتفالية ضخمة لعرض مجموعة من المشروعات المزمع طرحها حتي صيف 2025 "رئيس البريد المصري".. يلتقي ممثلي غرفة التجارة الأمريكية.. وكبرى شركات البريد السريع في مصر

ليبيا تتوقع حصيلة كارثية لضحايا الفيضانات

قال مسؤول ليبي إن هناك احتمالية لوصول عدد الوفيات جراء الفيضانات والسيول، التي ضربت مدينة درنة، إلى 20 ألف شخص.

ونقلت قناة “ليبيا الأحرار” ، اليوم الخميس، عن عميد بلدية درنة عبد المنعم  الغيثي قوله إن “العدد المقدر للوفيات  في المدينة قد يصل إلى ما بين 18  إلى 20 ألفاً، استناداً إلى عدد المباني في المناطق التي دمرتها الفيضانات”.

ومن جانبه أكد المتحدث باسم جهاز الاسعاف والطوارئ أسامة علي لـ24 أن الوضع في درنة لا يزال سيئاً جداً، وأن الإحصائيات حتى الآن تشير إلى أن عدد القتلى يفوق 5 آلاف شخص، والأعداد تتزايد كل يوم، مع تسجيل بلاغات ذوي المفقودين”.

وقال أسامة علي إن ليبيا تستغيث بالدعم الدولي للمساعدة في عمليات الإنقاذ، وتوجيه المساعدات، وكذلك رعاية المرضى، وتوفير أماكن لعلاجهم.

 

وفي السياق ذاته أرسلت الوكالة التركية للتعاون والتنسيق “تيكا” 5 آلاف طرد غذائي للمناطق المتضررة من الفيضانات في ليبيا، بحسب ما أوردته وكالة أنباء “الاناضول” التركية.

وكانت منطقة الجبل الأخضر بشرق ليبيا تعرضت يومي الأحد والإثنين الماضيين لموجات قاسية من عاصفة دانيال المتوسطية، ما سبب أضرارا بشرية ومادية بالغة في مدن درنة، والبيضاء، وشحات، والمرج، وسوسة، وتاكنس والبياضة ووردامة وتوكرة.

ونالت مدينة درنة النصيب الأكبر من التدمير، ويعود ذلك لانهيار سدي وادي درنة وتراكم المياه المنحدرة من الجبل المحاذي للمدينة من جهة الجنوب.

وتعتبر درنة ثالث أكبر مدن الشرق الليبي بعد بنغازي والبيضاء، وهي مدينة ذات طبيعتين ساحلية وجبلية، وتنقسم أحياؤها بين المنطقتين.

اترك تعليقا