رئيس التحرير هيثم سليمان

وزير البترول: مصر تسعى أن تصبح نموذجا يحتذى به في خفض الانبعاثات الكربونية

قال المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، إن مصر ترغب في أن تكون نموذجًا يحتذى به بمجال خفض الانبعاثات الكربونية والاستفادة من الفرص الناشئة عن هذا التوجه.. مشيدًا بحرص كبريات البنوك ومؤسسات التمويل الأمريكية على القدوم إلى مصر؛ لبحث إمكانية التعاون في هذا الصدد.

جاء ذلك خلال اللقاء، الذي نظمته غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة مع وفد المؤسسات الأمريكية العاملة في مجال الاستثمار بالطاقة الخضراء الذي يزور مصر حاليا، وذلك بحضور السفير ديفيد ثورن مستشار المبعوث الرئاسي الأمريكي للمناخ، وكوش تشوكسي النائب الأول لرئيس غرفة التجارة الأمريكية، وديفيد تشي المدير العام لشركة “أباتشي” الأمريكية بمصر، ونائب رئيس غرفة التجارة الأمريكية وممثلي الغرفة والشركات الأمريكية.

وأكد الملا – في تصريح اليوم الاثنين – أهمية هذا الاجتماع في إطار الإعداد المشترك لقمة المناخ المقبلة (COP27) التي تستضيفها مصر في نوفمبر القادم، مشيرا إلى عمق علاقات الشراكة المصرية الأمريكية لا سيما بمجال الطاقة والممتدة منذ سنوات طويلة، حيث تستثمر الشركات الأمريكية بقطاع البترول والغاز في مصر، كما تعد (أباتشي) الأمريكية من أكبر منتجي البترول في البلاد، بالإضافة إلى الشراكات الاستراتيجية مع شركات مثل (شلمبرجير) و(بكتل) و(بيكرهيوز) وغيرها.

ولفت إلى أن تلك العلاقات ازدهرت خلال السنوات القلائل الأخيرة بعد زيارة وزير الطاقة الأمريكي لأول مرة للقاهرة في 2019 وتوقيع مذكرة تفاهم للشراكة الاستراتيجية بمجال الطاقة، والتي أطلقت منذ ذلك الوقت أول حوار استراتيجي بين البلدين بمجال الطاقة والذي كانت موضوعات خفض الانبعاثات الكربونية والتمويل والتدريب والتكنولوجيا على رأس أولوياته.

وأضاف أن السنوات الماضية شهدت تنفيذ خارطة طريق في مواجهة تحديات قطاع البترول والغاز والنجاح في تجاوزها، ومن ثم زيادة الانتاج وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي والعودة إلى تصديره للأسواق الخارجية، وخاصة أوروبا وإعادة تشغيل مصانع إسالة وتصدير الغاز المصرية على ساحل البحر المتوسط.

وتابع أنه بعد تجاوز تلك المرحلة تبنت مصر استخدام الغاز الطبيعي، الوقود الأحفوري الأنظف كوقود انتقالي نحو التحول الطاقي والتوسع في استخداماته من الهيدروكربون حتى وصلت نسبة استخدامه إلى 65% مقابل 35 % للمصادر الهيدروكربونية الأخرى، حيث تم تحويل كل محطات الكهرباء للعمل بالغاز وتعظيم استخدامه في المنازل وكوقود للسيارات، وذلك إلى جوار الهدف الطموح الذي وضعته مصر لتعظيم استخدام الطاقات المتجددة في توليد الطاقة وتهدف كل هذه الجهود للحد من الانبعاثات والوصول بها لمستويات مقبولة.

واستعرض جهود قطاع البترول للتوصل لمبادرات إقليمية لخفض الانبعاثات في الصناعة البترولية، مؤكدا أن ذلك بمثابة خطوات أساسية تدعم جهود مصر في إطار رئاستها قمة المناخ، موضحا أن هناك مبادرة مصرية جاري إعدادها مع الاتحاد الإفريقي لدعم التحول الطاقي المتوازن بما يلائم واقع القارة الإفريقية.

ولفت إلى ضرورة العمل من خلال منتدى غاز شرق المتوسط، الذي تشارك فيه الولايات المتحدة كمراقب، على إيجاد مبادرات فعالة للحفاظ على البيئة، حيث تفخر مصر بكونها صاحبة المبادرة لإنشائه، كما تشارك مصر في المبادرة الأمريكية (NetZero)، مشيرًا إلى أن قطاع البترول يعمل حاليا على عدة مشروعات قيد التنفيذ والدراسة تخدم هدف الحفاظ على الانبعاثات والتي تقوم بإعادة تدوير المخلفات مثل قش الأرز والبلاستيك وغيرها.

وأشار إلى توقيع مذكرات تفاهم مع شركات عالمية للتعاون في مشروعات خفض الانبعاثات في 5 مواقع بترولية، معربًا عن تطلعه للتعاون مع مؤسسات التمويل الأمريكية بشأن هذه المشروعات.

كما أعرب الملا عن تطلعه للاستفادة من الخبرات الفنية والتكنولوجيا في الولايات المتحدة لمعاونة مصر في مجال خفض الانبعاثات الكربونية بالصناعة البترولية.

من جانبه.. قال السفير ديفيد ثورن مستشار المبعوث الرئاسي الأمريكي للمناخ، إن هناك التزامًا من الولايات المتحدة الأمريكية لدعم مصر بالخبرات بالأخص في قمة المناخ المقبلة، وإن الحكومة الأمريكية وشركائها يعملون على المساهمة في تطوير قطاع البترول والغاز المصر.

وأضاف “إننا سنكون شركاء أقوياء ونساهم في استراتيجية التخلص من الكربون من القطاع وتحويل مصر لمركز إقليمي في الاقتصاد الخالي من الكربون”، منوهًا بأن الولايات المتحدة الأمريكية على أتم الاستعداد لتقديم كل الدعم والموارد لدعم الجهود المبذولة في مجال الطاقة الجديدة والمتجددة وموارد الغاز الطبيعي والإسراع فيها، تماشيا مع الاستراتيجية العالمية التي نود إطلاقها جميعا وقمنا بإعلانها في قمة المناخ السابقة بجلاسكو.

اترك تعليقا