رئيس التحرير هيثم سليمان مدير التحرير محمد سليمان

ميادة الحناوي: فخورة بلقب نجمة سوريا الأولى.. وهذا ما قالته عن فيروز

أعربت النجمة السورية ميادة الحناوي عن فخرها واعتزازها بلقب “نجمة سوريا الأولى”، الذي تم تعريفها به على المسرح أثناء ليلتها الغنائية في بيروت.

وأكدت الحناوي، التي توجت سابقاً بلقب “مطربة الأجيال”، بوجود أصوات كثيرة متميزة في سوريا، لكنها تتميز بأنها صاحبة مشوار فني طويل، وتعلمت من كبار نجوم الغناء في العالم العربي، وتمتلك حصيلة كبيرة من الأغاني لا يمكن تكرارها، وذلك في لقاء خاص مع برنامج “et” بالعربي على هامش حفلها بلبنان.

وعن الفنانة اللبنانية القديرة فيروز، قالت الحناوي عنها إنها “لا يمكن تعويضها بمطربة أخرى”.

أما عن أعمالها الجديدة، أشارت ميادة الحناوي إلى أنها تستعد لطرح أغنيتين جديدتين من كتابة شعراء وموسيقيين كبار، موضحةً أن إحداهما باللهجة المصرية والأخرى باللهجة البيضاء.

وكانت الحناوي، التي تعاملت إنتاجياً مع محسن جابر، وعدت أكثر من مرة بطرح أغان جديدة، لاسيما أنها سجلت من إنتاجه قبل عدة سنوات ألبوماً يضم 7 أغان، لكنه لم ير النور حتى اليوم، بسبب كثرة أعماله، نظراً لأن الألبوم ملكه هو شخصياً.. والألبوم يضم أغنيتين طويلتان وأغنيتين من ألحان محمد سلطان، وأغنية من ألحان بليغ حمدي، وكلمات عبدالوهاب محمد.

وتعد الحناوي من جيل المطربين الكبار الذين أثروا الأغنية العربية، سواء من خلال تعاونها مع كبار الملحنين والشعراء في العالم العربي، أو من خلال تقديمها أغنيات لا تزال محفورة في الوجدان، وخصوصاً تلك التي لحنها لها الموسيقار بليغ حمدي، من بينها “أنا بعشقك”، و”الحب اللي كان” و”فاتت سنة” و”مش عوايدك” و”حبينا” و”أنا أعمل إيه” وغيرها، عدا عن أنها غنت من ألحان الموسيقار رياض السنباطي “أشواق” و”ساعة زمن”.

واكتشف الحناوي، الموسيقار محمد عبدالوهاب، وتبناها فنياً، ولكنها لم تغنّ من ألحانه، وعندما غادرت إلى القاهرة من دون رجعة، لأسباب خارجة عن إرادتها، غضب منها، فأعطى أغنية “في يوم وليلة” للفنانة الراحلة وردة الجزائرية، على الرغم من أنه لحنها خصيصاً للحناوي.

اترك تعليقا